اهلا بكل رجال القانون ومرحبا بهم فى رحاب منتدى كلية الحقوق بقنا جامعة جنوب الوادى
اهلا وسهلا بكم فى منتدى كلية حقوق جامعة جنوب الوادى الرجاء التسجيل فى المنتدى وتشرفنا بوجودك معانا............

اهلا بكل رجال القانون ومرحبا بهم فى رحاب منتدى كلية الحقوق بقنا جامعة جنوب الوادى

كورسات-سكاشن-محاضرات-امتحانات سابقة-نتائج-استشارات قانونية وقضائية بالتفاعل مع الدكاتره الافاضل و السادة المحامين والسادة رجال الهيئات القضائية - شات طلابى-اخبار-
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا تقل إن مبارك كان بريئا!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 332
تاريخ التسجيل : 22/07/2010
الموقع : http://noname.7olm.org

مُساهمةموضوع: لا تقل إن مبارك كان بريئا!   الثلاثاء 01 مارس 2011, 1:07 pm

لا تقل إن مبارك كان بريئا!

سفينة التحقيق والتفتيش التى تبحر الآن فى بحر الفساد،
تستهلك وقوداً أكبر حتى تفلح فى مواجهة أمواج السرقة والنصب والإهدار
والبيزنس المخلوط بالسياسة، ومن المؤكد أن كل محقق أو قاضى على ظهر تلك
السفينة يعيش الآن حائراً ومدهوشاً ومصدوماً من كم البلاغات والمستندات
التى تثبت سرقة المليارات وآلاف الأفدنة التابعة للدولة، ومن المؤكد أن كل
محقق يسأل نفسه كيف كان يعيش هذا الوطن وهم يسحبون من موارده كل هذه الدماء
بلا رحمة وبلا ضمير؟

طبيعى أن تصطدم سفينة التحقيق، وهى تبحر فى بحر الفساد بأسماء كانت لها شنة
ورنة قبل 25 يناير، وبدون شك اصطدمت أيضا بأماكن بعينها كانت المثل
والنموذج لبؤر تجمع رجال المال والسلطة والمشاهير لصياغة وتخطيط
إستراتيجيات الفساد وصفقات سرقة المال العام، بعض هذه الأماكن يمكنك أن
تضعها فى خانة شاهد العيان على أكثر وأشهر وأخطر قضايا الفساد فى مصر،
ويكفى للنيابة العامة أن تفتح باب واحد من أبواب تلك الأماكن سواء كانت
أندية أو فنادق أو شواطئ أو كافيهات لتحصل على ألف قضية فساد وقضية زواج
باطل بين السلطة والمال.

فتش عن أماكن سهر وتجمع مشاهير المال والسلطة فى مصر وستحصل ببساطة على
بداية الخيط لوقائع فساد كبيرة وكثيرة، دع باب أى محقق أو وكيل نيابة يطرق
باب "الفورسيزون"، وستجده يصرخ قائلا: "تخصيص أراضى، رشاوى وعمولات، هدايا
مشبوهة، صفقات أخلاقية.. أحمدك يارب"، راجع بلاغات الفساد التى تنهال على
مكتب النائب العام وستجد أن اسم "الفورسيزون" قد ورد فى أكثر من بلاغ وأكثر
من موقع وأكثر من قضية بأكثر من تاريخ زمنى، بداية من 10 أو 15 سنة على
الأقل وحتى آخر نفس للنظام القديم.

المسألة لا تحتاج إلى بلاغات أصلا، راجع الأسماء التى تتردد فى مكتب النائب
العام فى قضايا الفساد الكبرى مثل محمد إبراهيم سليمان، والمغربى، وعز،
وجرانة، والعادلى، ونظيف، وأنس الفقى، وأبو العنين، وغيرهم، وستجد بين
هؤلاء وغيرهم ممن ينتظرون دورهم فى طوابير العرض على النائب العام رابط
واضح وصريح هو "الفورسيزون"، سواء كان مكاناً للسكن، أو للسهر، أو
للتربيطات التى تولد منها الصفقات والعمولات والرشاوى وأعمال السمسرة.

هناك داخل مبنى «الفورسيزون» الذى يأكل كورنيش نيل الجيزة، أو «الفورسيزون»
الذى يأكل كورنيش نيل القاهرة، أو "الفورسيزون" الذى يأكل كورنيش بحر
الإسكندرية، أو "الفورسيزون" الذى استضاف حفل زفاف جمال مبارك فى شرم الشيخ
تتفاعل الأحداث والقصص التى صنعها كبارات مصر، سواء على المستوى الرسمى أو
المستوى المالى، لتخرج فى النهاية سيناريوهات كانت تحدد الطريق الذى يسير
فيه البلد سياسيا وفنيا واقتصاديا واجتماعيا ورياضيا، أو حتى فضائحيا.

الأشياء كلها اجتمعت سواء عن قصد أو بدون، لتجعل من مبانى "الفورسيزون" فى
مصر مصدراً للقرار أو الحدث الذى يؤثر فى الجمهور أو يشغله، ربما برهنت
قضية مقتل سوزان تميم على ذلك، وكانت هى الحريق الضخم الذى انطلقت شرارته
الصغيرة من داخل «الفورسيزون»، لتؤكد أن هذا المبنى ليس فندقاً سكنياً
فاخراً هو الأفخر فى العالم بل هو بقعة الصفقات السياسية والاقتصادية
والجنسية فى مصر، فى «الفورسيزون» ومن أجل عيون سوزان تميم، نجح هشام طلعت
مصطفى فى التكتيم على قضية والد سوزان، الذى تم ضبطه بكميات من الهيروين
يخفيها داخل ساعة حريمى سنة 2004، كما أشار المحامى نبيه الوحش، الذى رجح
وقتها أن هشام ترك الفندق لأسرة سوزان، غطاءً على كل تصرفاتهم ثم شهد نفس
«الفور سيزون» المقابل لحديقة الحيوان، جريمة غامضة جذبت اهتمام الرأى
العام حينما سقطت فتاة من الطابق العشرين، وانتهت القضية باعتبار الفتاة
منتحرة رغم أن الشهود أشاروا إلى أنها كانت بصحبة خليل أخو سوزان تميم، ثم
عاد «الفورسيزون» للأضواء مرة أخرى، حينما اختار هشام طلعت مصطفى محسن
السكرى، الذى عمل مديراً لأمن الفندق لقتل سوزان فى دبى.

دعك من جرائم القتل التى أصبح «الفورسيزون» بسببها ضيفاً على صفحات
الحوادث، وانظر إلى كم القضايا التى رفعها الكثير من الناشطين والأهالى ضد
الفندق الذى أغلق الأمن من أجله، شارعين أمام الجمهور بشكل ساهم فى زيادة
الشائعات حول «فورسيزون» الذى أصبح يمثل للناس بسبب فخامته وأسعار محلاته
الخيالية وأجور عاملات الضيافة التى تصل إلى 1000 دولار، حسبما أعلن موقع
وظائف مصر مع كمية الحوادث والحواديت، التى تدور عنه وفيه، لغزاً شغل
الشارع لفترة بشائعات بدأت بالأسعار الفلكية للشقق، والتى وصلت إلى 50
مليون جنيه حسب الأنباء الشعبية، التى كانت تؤكد على أن كبارات مصر
المقيمين فى «الفورسيزون» يصعدون إلى شققهم بأسانسير يحمل سياراتهم إلى
أمام السرير، وكانت فيفى عبده بطلة تلك الحدوتة لفترة، ثم تم تداولها على
كبار رجال الدولة ورجال الأعمال كل حسب حظه ونصيبه.

الفساد مصطلح ارتبط بالفورسيزون منذ بداية التسعينات وكبر وتضخم معه حينما
تضخم صاحبه وحاول شراء صمت ورضا المسئولين الكبار فى الدولة بشقق فى ذلك
المبنى العريق بالقاهرة والإسكندرية تتراوح أسعارها بين الـ15 والـ20 مليون
جنيه، حصل عليها مسؤلون، مثل الدكتور نظيف وحبيب العادلى وغيرهم، بل وتضخم
الأمر أكثر وأكثر حينما تحول لوبى الفندق فى القاهرة إلى مركز لتجمع
المشاهير مثل عمر الشريف وأحمد المغربى وأبو العنين وأنس الفقى وأحمد أبو
هشيمة وغيرهم من رجال المال والسياسية، الذين صاغوا بنود أكثر الصفقات
إثارة وشبهة خلال عصر الرئيس السابق محمد حسنى مبارك.

اسما الوليد بن طلال، وهشام طلعت مصطفى كشريكين فى «الفورسيزون»، كانا
كافيين لإضفاء المزيد من الأهمية والشائعات المصحوبة برائحة الفساد على
المشروع الذى تشابكت فيه خطوط السلطة بالمال، خاصة فيما يتعلق «بالفور
سيزون نايل بلازا» الذى تحول مشروع إنشائه إلى قضية رأى عام، بعد محاولات
وزير الإسكان السابق محمد إبراهيم سليمان لردم النيل، من أجل إنشاء المبنى
الفخم، ومن قبلها الطريقة التى استولى بها هشام طلعت مصطفى على أرض
المشروع، والتى بدأت عام 1993 حينما استولى على أرض نوفابارك التى يملكها
أحمد إبراهيم، صاحب شركة «بيتكو» بالقوة، ثم عبر مزاد شهد تلاعبات غامضة،
كانت سبباً فى تحول الأمر إلى قضية شغلت الرأى العام والوسط الاقتصادى وما
تزال ملفاتها بالمحاكم حتى الآن.

سبب آخر قد لا يكون مقصوداً، ولكنه ساهم بشكل أو بآخر فى أهمية
«الفورسيزون» وتحوله إلى قبلة يقصده الراغبون فى اعتلاء السلم السياسى
والاقتصادى، وهو ظهور صورة للرئيس مبارك مع هشام طلعت مصطفى فى صحف،
الخميس، 16 ديسمبر 2004 بصحبة خبر يؤكد فيه هشام أنه عرض على الرئيس مبارك
مشروع فندق «فورسيزون نايل بلازا» باستثمارات بلغت 2 مليار جنيه، بهدف جذب
السياحة، وبارك الرئيس المشروع وشجعه على المضى قدما، بل وقيام الرئيس
مبارك بافتتاح فورسيزون الإسكندرية بنفسه، ليكون أول رئيس مصرى ينزل من
قصره لافتتاح فندق، وكأنه يقول للناس إن هشام طلعت مصطفى تحت مظلة رعايتى،
ثم يؤكد الرئيس على تلك الرسالة هو ونجله جمال حينما اختاروا فورسيزون شرم
الشيخ ليكون مقر حفل زفاف جمال بشكل جعل هشام طلعت يبدو وكأنه الابن الثالث
للرئيس، وجعل "الفورسيزون" يبدو وكأنه المقر غير الرسمى لرجال الرئيس
مبارك، وبالتبعية المقر الرسمى للعمليات المشبوهة والتربيطات غير المكتوبة.


مهارة هشام كرجل إنشائى ناجح، وشهرة الوليد وفنانيه وأمواله وتلك الصبغة
الرئاسية والوزارية، نقلت "الفورسيزون" بمبانيه الأربعة من محطة المشاكل
إلى محطة أخطر هى صناعة الأحداث التى كانت تسير الحياة فى مصر خلال حكم
الرئيس السابق، بعدما تحول "الفورسيزون" بما يوفره من فخامة وخصوصية،
مقصداً لصفوة المجتمع المصرى وكبار رجال الدولة سواء للسكن أو للسهر أو
لتلك اللقاءات التى تشهد اتفاقات على صفقات تختلف فى نوعها وفى توجهها،
ولكنها تتفق على تشكيل صورة الحياة فى مصر، فقليل جدا ما تجد مؤتمراً
لتوقيع عقد مطرب جديد أو فيلم جديد يتم خارج «الفورسيزون»، حتى صفقات
انتقال اللاعبين وانتخابات اتحاد الكرة أصبحت تتم وقت الإفطار فى
«الفورسيزون»، حتى الرجل الذى أشعل فتيل ثورة يناير بتجبره وتكبره والذى
كان يسير الأمور داخل الحزب الوطنى، وبالتالى يسير أمور مصر بوصفه الحزب
الحاكم، كان يقضى أغلب وقته فى «الفورسيزون»، كان أحمد عز أمين التنظيم
السابق بالحزب الوطنى، يعمل فى مكتبه «بالفورسيزون نايل بلازا» صباحا،
ويعود إلى مسكنه ليلا «بالفورسيزون» المقابل لحديقة الحيوان.

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://law-qena.yoo7.com
نايا

avatar

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 02/03/2011

مُساهمةموضوع: اشائعات مغرضه    الأربعاء 02 مارس 2011, 12:15 am

ماذكر في هذا المقال عن والد سوزان تميم وشقيقها هو اقوال مرسله ذكرتها الصحف الصفراء المستاجره لصالح هشام طلعت القاتل لتشويه سمعة سوزان تميم وعائلتها ولايوجد دليل عليها ولكن اشائعات مغرضه لتشويه سمعة عائلة سوزان امام المحكمه والاعلام وعائلة سوزان تميم محترمون وشرفاء جداااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 332
تاريخ التسجيل : 22/07/2010
الموقع : http://noname.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: لا تقل إن مبارك كان بريئا!   الأربعاء 02 مارس 2011, 12:30 am

شكرا لمشاركتك معانا

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://law-qena.yoo7.com
jan free

avatar

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 07/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: لا تقل إن مبارك كان بريئا!   الخميس 07 يوليو 2011, 8:15 pm

المدير العام كتب:
شكرا لمشاركتك معانا
اريد اشتشارة قانونية انا طالب في كلية حاولت التحويل في اولي لكن العميد و رئيس الجامعة رفضوا و ليس من حقهم الرفض و كملت الدراسة في مكان لا ارغب فيه و طبعا رسوبت في بغض المواد و الآن مع الثورة فمن حقي التحويل الي نفس الكلية في محافظتي و لكن علي ان انزل سنة اي بل ما اكون في سنة ثالث ارجع سنة ثانية مرة اخري لاختلاف المواد. السؤال لماذا ادفع سنة من عمري و العميد و رئيس الجامعة هم السبب في عدم الموافقة علي النقل.
هل من حقي رفع قضية عليهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تقل إن مبارك كان بريئا!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلا بكل رجال القانون ومرحبا بهم فى رحاب منتدى كلية الحقوق بقنا جامعة جنوب الوادى  :: قسم شكاوى الفساد والاهمال وعدم الاهتمام-
انتقل الى: